التخطي إلى المحتوى

بندر بن إبراهيم الخريف وزير الصناعة والثروة المعدنية السعودي، يؤكد على ضرورة وحرص الوزارة على تطوير المنشآت الصناعية وتحفيزها للاستثمار في العمال السعوديين من وذلك سوف يتم عن طريق القيام بتوظيف وتدريب الشباب بنات أو صبيان وتوفير بيئة مناسبة لكي تعمل بها المرأة وتوفير احتياجاتها بها، حيث أشار إلى أن أفضل مكان للتدريب على العمل هو موقع العمل نفسه، حيث أنه بهذه الطريقة يستطيع المتدرب أن يتأقلم مع ظروف العمل والمكان الذي سوف يعمل به.

حيث جاء كل ذلك من خلال تجول الوزير وتفقده عدد من الشركات الصناعية في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية في رابغ. وخلال هذه الزيارة استطاع الوزير أن يطلع سير الاعمال التشغيلية وخطوط الإنتاج كما أنه التقى عدد من المسؤولين والعاملين في هذه الشركات.

كما أن هذه الزيارة قد شملت ميناء الملك عبدالله الذي بدأ العمل التجريبي به عام ٢٠١٣، وهو يحتوي علي ٦.٥ حاويات قياسية ٦ ملايين طن بضائع عامة، كما أنه يمتلك موقع جغرافي متميز حيث أن الميناء يقع على ساحل البحر الأحمر الذي يعتبر من أهم طرق التجارة البحرية العالمية بين الشرق والغرب، كما أنه يقترب من الوادي الصناعي، حيث أنه مراكز الصناعات الموجودة في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.