التخطي إلى المحتوى

حيث أن إجمالي الموجودات في نظام البنوك المصرفي في السعودية قد تخطى حاجز ال ٤ تريليونات وذلك على نهاية شهر نوفمبر وهذه هي المرة الأولى منذ عام ٢٠١٥.

وهذه الموجودات المصرفية الهائلة قد تنقسم إلى عدة أقسام أبرز هذه الأقسام هو قسم الجزء الأول وقيمته هي ١.٧٥٥ تريليون ريال وهذه هي مطلوبات القطاع الخاص.

والجزء الثاني قيمته هي ١.٧٧ تريليون ريال سعودي وأغلب هذه الأموال يعود للبنك المركزي السعودي وأغلبها أموال أجنبية، والجزء الثالث بقيمة ٤٣٠ تريليون ريال وهي تخصص لمصارف الحكومة.

كما أن وكالة فيتش للتصنيف الائتماني قد ذكرت في تقرير أن البيئة التشغيلية للبنوك السعودية قد أظهرت علامات رائعة وذلك بسبب النمو الملحوظ في القروض خلال أول عشرة أشهر من سنة ٢٠٢٠ وكانت هذه الزيادة بنسبة ١٢.٧٪.

كما أن هذه الوكالة أيضاً قد ذكرت أن القطاع المصرفي السعودي لا يزال يتمتع برأس مال متميز وجيد، بالإضافة إلى أنه من أعلي المعدلات على مستوى العالم، كما أن ميزانيات البنوك السعودية تزال شديدة السيولة، لا مانع من أن تقوم الحكومة بدعمها بودائع كبيرة وذلك منذ أول ٤ أشهر من عام 2020.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.